أخبار يومية

ينشر فريق أبحاث السوق لدينا أخبارًا يومية لتزويد المتداولين بأحدث فرص السوق ومساعدتهم على إدراك إمكانات استراتيجيات التداول الخاصة بهم.

المؤشرات الأمريكية تتعافي، والمعدن الأصفر الأفضل أداءاً

المؤشرات الأمريكية تتعافي، والمعدن الأصفر الأفضل أداءاً

كانت شهادة جيروم باول أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ المحرك الرئيسي لتحركات السوق في جلسات أمس. وعلى الرغم من أنه لم ينكر توقعات الأسواق بشأن سياسة أكثر تشددًا، …

20220112
Share

كانت شهادة جيروم باول أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ المحرك الرئيسي لتحركات السوق في جلسات أمس. وعلى الرغم من أنه لم ينكر توقعات الأسواق بشأن سياسة أكثر تشددًا، إلا أن الأسواق إتبعت نظرية الشراء على الإشاعة وبيع الحقيقة. أنهت المؤشرات الأمريكية اليوم في المنطقة الخضراء بعد ارتفاع قوي. ارتفعت أرباح أسهم التكنولوجيا بنسبة 1.30٪، وارتفع مؤشر داو جونز الأمريكي بنحو 200 نقطة إلى 36250. أما المؤشرات الأوروبية، فقد أنهت الجلسة على تفاوت

أنهى مؤشر الدولار اليوم تقريبًا بالقرب من أدنى مستوياته للنطاق العرضي الحالي 96.50، بينما سيطر المضاربون على الارتفاع على اليورو مقابل الدولار لإختبار مستويات 1.1400. تراجعت عوائد سندات الخزانة حيث فقدت عوائد الولايات المتحدة لمدة 10 سنوات ما يزيد قليلاً عن 1٪. كان الذهب من بين الأفضل أداء اليوم

في أسواق العملات، كان الدولار الكندي مقابل الين الياباني من بين التحركات الأكثر بروزًا حيث حقق أرباحًا بأكثر من 80 نقطة، مدفوعة بشهية المخاطرة القوية التي ضغطت على الين الياباني الذي أنهى اليوم باعتباره أضعف عملة بين سلة العملات الأجنبية

تداول النفط الخام الأمريكي فوق مستوى 80 دولارًا مرة أخرى، بعد ارتفاعه بنسبة 3.80٪ تقريبًا، مما دعم عملات السلع والدولار الكندي بشكل أساسي الذي أنهى اليوم على رأس الرابحين

شهد الذهب أيضًا إغلاق إيجابي، حيث كسب ما يزيد قليلاً عن 1٪. يتطلع الثيران إلى مستويات 1825 دولارًا للأونصة مرة أخرى لإعادة الاختبار. فقد الدولار الأمريكي ما يقرب من 0.35٪ على مدار اليوم ليختبر أدنى مستوى في التحرك الجانبي بالقرب من الدعم 95.50، وهي مستويات محورية على المدى القصير وقبل الإعلان عن أرقام مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي اليوم. ارتفع الجنيه البريطاني بنسبة 0.40٪ مقابل الدولار

ليست هناك الكثير من الأرقام الاقتصادية على الأجندة اليوم ، إلا أن مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي الشهري هو أحد أهمها. من المتوقع أن تأتي البيانات حول 0.5 بالمئة
ستوفر مخزونات النفط الخام إما مزيدًا من الزخم لأسواق النفط، أو تقرر أن التصحيح الهابط قد آن أوانه

20220112
Share
ضعه بعيدا

إرتفاع عوائد أذون الخزانة، وتوقعات رفع أسعار الفائدة تضغط على مؤشرات الأسهم

إرتفاع عوائد أذون الخزانة، وتوقعات رفع أسعار الفائدة تضغط على مؤشرات الأسهم

20220110
Share

أنهى مؤشر داو جونز الأمريكي التداول يوم الجمعة على انخفاض طفيف لليوم بعد أن سجل قمة تاريخية جديدة خلال الأسبوع. ومع ذلك، فإن الأداء العام خلال الأسبوع سلبي بعد الاختراق الكاذب فوق أعلى القمة التاريخية السابقة له على الإطلاق في نوفمبر مع شمعة أسبوعية تبدو قريبة من الشهاب. كان ناسداك من بين أكثر المؤشرات الأمريكية تضررًا حيث أغلق أسبوعيًا بتراجع -4.67٪ عند 15،581.4 نقطة، مدفوعًا بمحضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة والذي أشار إلى إمكانية رفع سعر الفائدة للمرة الرابعة خلال العام 2022. شهد مؤشر إس أند بي 500 تراجعاً في الإغلاق الأسبوعي بما يزيد قليلاً عن 2 بالمئة

بالنظر إلى أداء عوائد الخزانة، دعمت توقعات رفع سعر الفائدة تحركًا صعوديًا لعائدات 10 سنوات بحوالي 16.51٪، وهي أعلى زيادة أسبوعية منذ الأسبوع الأول من يناير 2021. أنهت عوائد 30 عامًا الأسبوع أعلى قليلاً من 2٪. مع تزايد التوقعات بإسراع عملية تشديد السياسة النقدية وتقليص برامج شراء الأصول من قبل الاحتياطي الفيدرالي، من المتوقع أن تحافظ العوائد على الأداء الإيجابي حيث يبدو الزخم قويًا واعدًا بمزيد من المكاسب المحتملة على المدى القصير

حركة الأزواج الرئيسية

لا يزال مؤشر الدولار يتداول أعلى 95.54 نقطة وهو ما يمثل 38.2٪ فيبوناتشي للحركة الصاعدة من القاع الذي نشأ في أواخر أكتوبر 2021. على الرغم من تقرير الوظائف غير الزراعية المحبط للآمال لشهر ديسمبر والذي جاء فقط بنصف توقعات السوق، فإن الأسواق واثقة أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي لن يهتم برقم شهري واحد وسيواصل سياسة التشديد على أي حال
لا يزال اليورو أيضًا يحوم حول مستويات 1.1350، والذي لم تتمكن الأسواق من إختراقها خلال الأسبوعين الماضيين. واصل الجنيه الإسترليني الأداء الإيجابي الأسبوعي وارتفع بنسبة 0.39٪ أخرى. بينما بدأ الين الياباني في إظهار بعض القوة في نهاية الأسبوع. كما أنهى الدولار الأسترالي والدولار النيوزيلندي الأسبوع بشكل إيجابي مقابل الدولار الأمريكي المتقلب
إرتد الذهب من الدعم اليومي عند 1787 دولارًا، وارتفع خام برنت البريطاني بنحو 5٪ في أسبوع حيث أعادت منظمة أوبك+ تأكيد توقعاتها الإيجابية بشأن نمو الطلب في أسواق النفط العالمية

ما الذي يجب مراقبته في التقويم الاقتصادي اليوم؟

من المتوقع بداية سلسة لأسبوع التداول، حيث تفتقر الأجندة الاقتصادية إلى أي أحداث كبيرة اليوم. خاصة الجلسة الآسيوية حيث أن الجلسة اليابانية مغلقة بسبب عطلة يوم الرشد. ومن المتوقع سيولة ضعيفة بشكل عام خلال اليوم، مع صدور بعض أرقام البطالة فقط من تركيا وجمهورية التشيك والأهم من ذلك كله هو إعلان منطقة اليورو في الساعة 10:00 بتوقيت جرينتش

20220110
Share
ضعه بعيدا

الأسواق تنتظر أسبوع هام على الأجندة الأقتصادية

الأسواق تنتظر أسبوع هام على الأجندة الأقتصادية

20211213
Share

إنتهت تداولات الأسبوع الماضي بعد بيانات التضخم الأمريكية لشهر نوفمبر والتي أظهرت أن التضخم قد وصل إلى أعلى مستوى له في 39 عامًا في نوفمبر، حيث يظهر الاقتصاد الذي لا يزال يكافح مع آثار جائحة كوفيد-19 إلى زيادة طلب المستهلكين، فضلاً عن الأزمات المستمرة في سلسلة التوريد ونقص العمالة

قفز مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 6.8٪ عن العام السابق، وهي أسرع وتيرة منذ عام 1982، حيث قفزت أسعار السلع الأساسية مثل المواد الغذائية والبنزين والسيارات الجديدة والمستعملة والإيجارات وخدمات الأطباء، من بين أشياء أخرى، حسبما أفادت وزارة العمل يوم الجمعة. هذا ارتفاع من 6.2 ٪، وهو أعلى مستوى في ثلاثة عقود

بعد أن ظل التضخم دون المستويات الطبيعية لمعظم العقد الماضي، ارتفع التضخم منذ الربيع مع زيادة التطعيمات ضد فيروس كورونا وإعادة فتح الاقتصاد بعد عمليات الإغلاق التي أمرت بها الحكومة العام الماضي

Photo credit to Trading economics

أما خلال الأسبوع الحالي، تتطلع الأسواق للعديد من البيانات الهامة وإجتماعات أخيرة لكبرى البنوك المركزية خلال العام الحالي لتقرير السياسة النقدية وأسعار الفائدة المتوقعة خلال العام المقبل. وفيما تتجه التوقعات أغلبها إلى قرارات محايدة وعدم إتخاذ خطوات كبيرة خلال هذه الإجتماعات، ولكن تظل توقعات رفع الفائدة هي محور إهتمام الأسواق

على سبيل المثال، هل سيقوم الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي بتسريع وتيرة تقليص شراء الأصول؟ خاصةً بعد تصريحات رئيس الفيدرالي الأمريكي جيروم باول عن هذا الأمر خلال الأسبوع الماضي. وهل سيكون هناك تلميحات عن إحتمال رفع الفائدة في العام 2022 على الإطلاق؟ خاصةً مع إستمرار التضخم الأمريكي في تحقيق قفزات كبيرة مما قد يوضح أن الوضع قد إقترب من الخروج عن السيطرة. كلها أسئلة تحتاج إلى إجابات في إجتماع الفيدرالي الأخير لهذا العام

أما عن البنك المركزي الأوروبي، كيف سيتعامل مع المتحور الجديد أوميكرون والذي تسبب في فرض العديد من الإغلاقات مجدداً في بعض الدول الأوروبية. ومع تصريحات رئيس البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد الأخيرة بأن إحتمالات رفع الفائدة في العام 2022 تعد مستعبدة، هل سيكون إجتماع الأعضاء على تأييد وجهة نظر كريستين لاجارد؟ أم قد نجد مفاجئات في إجتماع هذا الأسبوع؟

كما نتابع معكم أيضاً إجتماع بنك إنجلترا، وبنك اليابان خلال هذا الأسبوع، ولذلك يعد من الأسابيع الهامة والتي ستحدد خارطة الطريق في تداولات الأسواق خلال الفترات المقبلة. ومع هذا، نود التنويه أنه من المتوقع ان تشهد الأسواق بعض التقلبات مما يزيد من المخاطر. ولذلك ننصح بالإلتزام بإدارة رأس المال وتجنب المخاطرة قدر الإمكان

20211213
Share
ضعه بعيدا

أكثر من مجرد تداول